اليوم 0 … مجرد أفكار … KEEP ON SCROLLING

Ana Bregantin at Pexels

يبدو أن العقد الثاني مليء بتحديات أكثر مما كنت أتخيل … ففي نظر الجميع – اتحدث بشكل شخصي – يرونني شخص ناجح وحقق الكثير والكثير، ولكن فى الحقيقة كثيراً ما أشعر بالفشل وصغر النفس … وأشعر بأنّي لم أحقق شيئاً يُذكر. الشيء الإيجابي هو أنني لم أعُد أقارن نفسي بالآخرين.

نحن نحيا الآن في زمن الـ influencers والـ entrepreneurs … في زمن الـ Start-Ups وجُمَل حماسية مثل “لا تكن ترس في ماكينة أحدهم” و “يجب أن تصبح مليونيراً وأن تمتلك عملك او مشروعك الخاص قبل العقد الثالث من عمرك.”

ففي ظل أشباه نجاحات الآخرين وفي سرعة الحياة المفرطة، أصبح من السهل أن يتأثر الشخص بالسلب.

والآن، في الوضع الحالي الذي سببه فيروس كورونا .. فقد الكثيرون أعمالهم التقليدية .. أصبح كل الطلاب الذي أعرفهم يحاولون لأول مرة في حياتهم أن يكتشفو كيف يكتبون على برامج بسيطة مثل الـ Word .. العالم من حولي كله أصبح في وضعية الـ Survival Mode … أدرك كل من حولي أن نهاية الأعمال التقليدية تقترب لا محالة وجعلهم يهلعون ويبحثون عن كيفية العمل كـ Freelancers … وازدادت فكرة البقاء للـ Entrepreneurs تصبح أقوى وأقوى. وهذا يستنزف أغلب من في سني أو في آواخر العقد الأول من حياتهم.

لا أعلم إلى أين نحن ذاهبون وكيف سيكون شكل الحياة بعد عام واحد من اليوم، ولكنّي متحمس جداً لكي أرى ما سيحدث. ولكن سرعة الحياة ترعبني.

السادس من مايو، عام ٢٠٢٠.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *