Why Do You Seek Me? لماذا تبحث عني؟

Ekrulila at Pexels

اليوم 298 – لماذا تبحث عني؟ -?Why Do You Seek ME

————–
لم أدوِّن ما يحدث معي منذ زمن طويل … منذ 160 يوماً بالتحديد. فأنا لا أعلم ماذا قد أدون. هل أدون فشلي الذريع في رحلتي هذه؟ رحلتي في تلك البريَّة – بريِّة مملكة الرماد – لكي أبحث عنه – البستاني. يبدو كأنه ما يُقال عن تلك البرية حقيقي .. فهي تلك البرية التي قد جُرِّب فيها المسيح.
“حسناً جداً. سأريدك أن تنزلني قبل المملكة بقليل.” … “في البريّة؟” قالها بإستنكار وإستعجاب. نظرته لي بها قليل من السخرية وكثيراً من الخوف. فهناك الكثير من اﻷساطير أنّها تلك البرية هي ذاتها التى جرَّب فيها الشيطان يسوع المسيح. “نعم، أريد أن تنزلني في بريّةِ المملكة.” اليوم 80 – في برية مملكة الرماد
ولكن يبدو وكأنه الزمن يسير هنا بشكل مختلف. فأنا أشعر وكأني هنا منذ الأزل. اليوم، قد حدث معي ما لم يحدُث منذ وقت طويل. لقد قابلته. وسألني: “لماذا تبحث عني؟” فاجئني السؤال .. فأنا لم أتوقع مثل هذا السؤال، وفاجئني ايضاً عجزي عن الإجابة. فأنا متأكد بأنه هناك إجابة ما بداخلي، وإلا .. ماذا بحق السماء أفعل هنا؟ هل أبحث عنه بلا سبب! غير معقول بكل تأكيد.
 
“أبحث عنك لأني أحتاجك.” أخبرته، وسألني نفس السؤال: لماذا تبحث عني! لماذا قررت أن تضحي بكل شيء وتتبعني؟ ليس أن تتبعني فحسب، بل خاطرت بحياتك، وقررت أن تتخلى عن كل شيء لأجلي .. لماذا؟
 
“لأنك فعلت هذا اولاً قبل أن أفعله! لأنك علمتني أنه حتى أحيا يجب أن أموت!”
“إذاً، لماذا تبحث عني؟ ألم تتعب؟ ألم تيأس من مثل تلك الحياة التي أسببها لك هنا؟”
“نعم، لقد تعبت ويَأسَت الحياة مني. ولكن .. هناك أكثر .. هناك شيء أبعد من هنا والآن ..”
“هل تؤمن حقاً فيما تقول؟”
 
ساد الصمت للحظات، فأنا لم استطع الإجابة .. قلبي بحزنه وغضبه فقد إيمانه.
“لا أعلم!” أجبته.
 
“لماذا؟”
“لماذا ماذا؟”
“لماذا تبحث عني؟”
“حتى أعلم ..”
“تعلم ماذا؟”
“لماذا قمت بالتضحية بكل شيء لكي أتبعك؟ أبحث عنك حتى أجد الإجابة على هذا السؤال! ماذا وجدت فيك حتى اتخلى عن الكل؟ وماذا قد يجلعني اتبعك بدون ما أحلم به!” .. أخبرته وعيوني تملؤها الدموع.
وهل وجدت إجابتك؟” .. سألني وهو يضع يداه على قلبي ..
لا!” صدمتني إجابتي، ولكنها لم تصدمه!
 
لماذا تبحث عني؟”

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *